Wedad Al Bakr | الإبداع السلبي للشهرة
16111
post-template-default,single,single-post,postid-16111,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-title-hidden,wpb-js-composer js-comp-ver-5.1,vc_responsive

الإبداع السلبي للشهرة

لطالما وجدت شغفاً ومتعة في التعبير عن موروثنا الثقافي باختلافاته وجمال تفاصيلة من خلال بعض أعمالي، فالفن يجب أن لا يقتصر فقط على الانتقاد والتقليل من شأن أي مجتمع وتصيّد عثراته عن طريق طرح الجوانب السلبية فيه والتي تحتاج إلى إصلاح لا يأتي إلا مع الوقت، التعلّم، والتوعية.

الفن من أهم الطرق للتواصل والمساهمة في حل بعض المتناقضات، فهو من المجتمع وللمجتمع.

ولكن! هل هذا فقط هو المقصود من الفن والإبداع؟ ولماذا بعض الأعمال الفنية التي تُصدر إلى الخارج تحت مظلة الفن السعودي هي تلك التي تعبر عن الدين وقضايا المرأة، وما عداها قليل؟ علماً بأن الفن التشكيلي السعودي يزخر بالكثير من الأعمال الرائعة لفنانين وفنانات قادوا الحركة الفنية التشكيلية منذ أكثر من نصف قرن وإلى يومنا هذا.

هناك الكثير من الجمال والإيجابيات في مجتمعاتنا غفلنا عنها فأهملت في المشهد الفني من حولنا القريب والبعيد.

إن للفن التشكيلي بكل أنواعه اتجاهن، إيجابي وآخر سلبي وكلاهما له تأثير قوي على المتلقي المحلي والعالمي. ففي الفن الإيجابي، سيشعر المتلقي المحلي بالفخر والامتنان لانتمائه لهذه الثقافة وذاك الإبداع، أما المتلقي العالمي، فسيغير وجهة نظره النمطية عن مجتمعاتنا.

بينما سيرسل الفن السلبي للمتلقي المحلي رسالة قوية مفادها اليأس، الغضب، والشعور بعدم الأهمية مما يؤدي إلى نفوره من مجتمعه والانسحاب منه بأفكاره ومبادئه، وسيعزز مثل هذا الفن النظرة السلبية تجاهنا في المشهد العالمي.

وللفن السلبي أيضاً أثر على الأجيال الصاعدة في مجتمعاتنا والمهتمة بالحركة الإبداعية على أنواعها، خصوصاً من هم تحت سن الثلاثين، فحين يشاهدون في مواقع التواصل الاجتماعي أن هذا الفن قد عبر القارات، سيعتقدون أنه هو النموذج المثالي والمطلوب في سوق الفن إن صح التعبير لضمان الشهرة والعالمية بشكل سريع، فتكبر بذلك أهمية التعبير الفني بسلبية ويكبر معها الغضب والتعصب.

نعم، أتمنى أن يرى الآخرون ثقافتنا وتراثنا بما فيه من شعر، موسيقى، رسم، تصوير، ونحت وذلك عن طريق نشر ثقافة الحب، السلام، والجمال من خلال إبداع الفنانين والفنانات، فبعض الأعمال الفنية التي تخرج للعالم غير مقنعة ومقنّعة تنقل صورة قاتمة مبالغا فيها للغير.

حبذا لو قللنا من التركيز على أننا ضحية ظلم المجتمع والمتحدث الرسمي باسم المعاناة، والمباهاة بذلك عن طريق الفن الذي يعيش الآن طفرته بامتياز انحيازي.

لا نخلو من الهفوات والسلبيات وهذا طبيعي حالنا حال غيرنا، بل نحن ولله الحمد أفضل بمراحل من الكثير. وأكرر أنه من الطبيعي جداً أن يعبر الفن عن مشاكل حياتية ومواقف سلبية بكل حرية، لكن حين يتطاول ويعلو هذا الأداء على الجوانب الأخرى من ثقافتنا الثرية، علينا أن نقف ونعيد تأهيلة، بحيث نوازن بين جميع الجوانب فإن عُرض فن يحمل رسالة سلبية لابد أن يعرض بجانبة فن يعبر عن الفرح والأمل والإيجابية، فكلنا معشر الفنانين والفنانات “مجموعة فنان” بالضبط كقصيدة الأمير خالد الفيصل “مجموعة إنسان” : من كل ضد وضد تلقون فينا، فينا نهار وليل، أفراح وأحزان نعبر عنها جميعاً من خلال موهبة الرسم والإبداع التي وهبنا الله بها.

الفن بكل فروعه يجب أن يقف اليوم وبقوّة كداعم ومعزز لمبدأ التسامح، السلام، واحترام الثقافات الأخرى على اختلافها، فهو نقطة وصل مهمة ومركزية لتعريف العالم بنا، وتغيير نظرة الكثير منهم عنّا والتي تعكرت أسفاً بالعنف والإرهاب.

على الرغم من أي إسقاطات، هناك إبداع جميل بمختلف طرقه واتجاهاته سيُنفخ كالغبار هباء منثوراً إن نحن تجاهلناه ولم نعطه أهميته ومكانته التي يستحقها محلياً وعالميا.

هذا الإبداع الذي أحب أن أطلق عليه مسمى (الطفرة الفنية)، لابد أن يُوجه بشكل أكبر لقنوات الفن الإيجابي الذي يعكس جمالنا وغنى موروثنا الثقافي، ذاك هو الكرت الرابح.

Read the article : http://www.alriyadh.com/1527063

No Comments

Post A Comment