Wedad Al Bakr | معهد السلام الدولي بالمنامة يحتضن معرض “الفن من أجل السلام”
16000
post-template-default,single,single-post,postid-16000,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-title-hidden,wpb-js-composer js-comp-ver-5.1,vc_responsive

معهد السلام الدولي بالمنامة يحتضن معرض “الفن من أجل السلام”

افتتح أول أمس الأحد بمعهد السلام الدولي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الذي يتخذ من المنامة مقرا له، معرض للوحات الفنية، تحت عنوان “الفن من أجل السلام”.

ويحتضن المعرض، المنظم بتعاون مع الفنانة التشكيلية السعودية وداد البكر، مجموعة من الأعمال الفنية لنخبة من الرسامين والرسامات مستوحاة من التزامهم بنشر ثقافة السلام .

ويشارك في المعرض كل من مياسة السوجدي، وزكية زادة، وضوية ابراهيم، وعلي المحميد، وعباس الموسوي، وإبراهيم بوسعد (البحرين)، وثاجبة نجيب (البحرين- باكستان)، ووداد البكر (المملكة العربية السعودية)، وعبد الرزاق حمودة (تونس). وأعلن، بالمناسبة، أن فنانين وفنانات من مختلف البلدان العربية قرروا التبرع بأعمال فنية لمعهد السلام الدولي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في خطوة داعمة لثقافة السلام التي يعمل المعهد على ترسيخها.

وقال مدير المعهد، نجيب فريجي، في تصريح صحفي، إن مجموعة من الفنانين يشكلون نخبة من محبي السلام من البحرين ودول عربية وأجنبية أخرى قرروا منح لوحات لهم للمعهد بهدف التوعية من أجل “ترسيخ ثقافة السلام في مجتمعاتنا”، مشيرا إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها فنانون من المنطقة العربية بالتبرع بعدد من اللوحات التي تجسد مفهومهم للسلام.

وأشاد فريجي بتقديم هذه الشريحة من المثقفين والفنانين “لوحاتهم كوديعة وضعت على جدران معهد السلام الدولي، لتؤكد أن السلام هو الرسالة الرئيسية للمعهد”. ومن جهتها، أكدت الفنانة وداد البكر أن “الفن بكل فروعه يجب أن يقف اليوم وبقوة كداعم ومعزز لمبدأ التسامح، والسلام، والتعايش، واحترام الثقافات الأخرى على تنوعها”، مبرزة أن الفن يشكل “نقطة وصل مهمة ومركزية لتعريف العالم بنا وبجمال تراثنا، إلى جانب التعرف على الثقافات الأخرى”.

وقالت الفنانة السعودية، التي تبرعت لمعهد السلام بثلاث لوحات من أعمالها تحمل عنوان “السلام معا”، إن العالم يعيش طفرة فنية لابد أن توجه بشكل أكبر لقنوات الفن الإيجابي بكل فروعه، مشيرة إلى أن “الفن الذي يعكس هويتنا وغنى موروثنا الثقافي والحضاري، يساهم مساهمة مهمة وفعالة في نشر ثقافة الحب والسلام بين الشعوب التي نحن جميعا بأمس الحاجة لها في وقتنا الحاضر”، مشددة على ضرورة تعزيز ذلك من خلال الدعم المتواصل من لدن الأفراد والمؤسسات.

ويعد معهد السلام الدولي (الأكاديمية الدولية للسلام سابقا) مؤسسة مستقلة غير ربحية تعمل في المجال البحثي والسياسي ، مقرها نيويورك في الولايات المتحدة وتأسست في 1970، ولها برامج إقليمية في الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا.

ويتمثل الهدف الرئيسي للمعهد، الذي يعد متخصصا في مناهج متعددة الأطراف لقضايا السلام والأمن، ويعمل بشكل وثيق مع الأمانة العامة والدول الأعضاء في الأمم المتحدة، في تعزيز الاستجابات الدولية الفعالة حيال القضايا والأزمات الجديدة والناشئة من خلال البحث والتحليل، ووضع السياسات.

Read the article : https://bayanemarrakech.com/%D9%85%D8%B9%D9%87%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D9%8A%D8%AD%D8%AA%D8%B6%D9%86-%D9%85%D8%B9%D8%B1/

No Comments

Post A Comment